• Anas Ad

حوار مع علاء اللّامي: نقدُ الجُغرافيا التَّوراتيّة خارج فلسطين

حاوَرَهُ: أنس الأَسعد

جَلَسَ الموتُ والقُوّة، بيدِه صولجانُ الثُّكْلِ، وباليدِ الأُخرى صَولجانُ التَّرمُّل... قامَ الزّابرون يزبرونَه ككرمَةٍ، والصّامدون يصمدونه ككرمةِ يقتلعونَه من الحَقلِ... سبع مرّاتٍ يُعزَفُ على ضربِ العودِ، انظروا الثّدي، الثّدي الإلهي، ثدي أشيرة وعناة... سبع مراتٍ يطبخُ الفتيانُ على النّار جَدياً بحليبِ أُمِّه والنعناع والزّبدة!
ملحَمة: مولد الآلهة، السَّحَر والغَسَق، تر: أنيس فريحة

-1-

سِجالٌ مفتوحٌ، هو التوصيفُ الأشملُ الذي يُمكنُ أنْ نَصِفَ بِهِ الكِتابَ الأخيرَ للكاتبِ والباحث العراقي علاء اللّامي (1955م) والذي حملَ عنوان: نقد الجُغرافيا التّوراتيّة خارج فلسطين، ودراسات أُخرى (240ص، الانتشار العربي، بيروت 2021) كتابٌ يبدو أنّ صاحِبَه أرادَ لهُ استكمالَ رحلةٍ بحثيَّة كان قد كثّفها في سنواتِه الأخيرة حول موضوعَةِ التَّأريخِ الفلسطينيّ، وذلك من خلال كتابٍ سابق عَنْوَنَهُ بـ: موجز تاريخ فلسطين منذ فجر التّاريخ وحتّى الفتح العربي الإسلامي، 2019.


ولمَّا كُنّا أمامَ جُزءٍ ثانٍ يتخلّلُ عمليةَ التَّأريخ تلك، يصيرُ السؤالُ لازماً عن التّفاصيل التي تَميزُ العَملين عن بعضِهما؟ وما الأهدافُ التي شرعَ اللامي يُنجِزُها معَ هذه العطافة من اشتغاله في حقول الرّاهن أدباً وسياسةً، إلى التّوجُّه نحو تَفحُّصِ الأحافير التّاريخيّة وإشكاليّاتها الأكثر تعقيداً؟ أم أنّ لا انفصامَ بين هذه الحقول المُلِحَّة والمُتواشجة، فهي بطبيعة الحال لا يُمكِنُ أن تُؤْخَذَ على أنّها جُزُرٌ معزولة؟


امتثَلَ اللّامي، أو لِنَقُلْ لعلّه التزامٌ شخصيٌّ، لمنهجِه التّاريخيّ الآثاريّ (الأركيولوجي) الذي أرادَ أن ينتصرَ له في وجهِ موضوعِه النّقديِّ الأرأس في هذا الكتاب أي «الجُغرافيا التّوراتيّة خارج فلسطين» وبوجهِ الأسماء التي تبنّتْ حملَ لواء هذه المقولة، مُؤْثِرةً منهجيّةً أُخرى لا-تاريخيّة إلى التأثيل اللُّغوي (إيتمولوجيا) أقرب، وللمُنافَحة عنّه أشدّ حماسة، حتّى استحالتْ مَدرسةً عريضةً لها مُناصِروها وإِعلامُها وأَعلامُها، في وقتٍ تحتاجُ أفكارٌ أخرى أحياناً لفتَرَاتٍ أطولَ لتنتشرَ كُلَّ هذا الانتشار، فهل قُلنا: إنَّها إحدى تجلّياتِ اللَّا-عقلانيَّة التي أخذتْ تُغلّفُ مناهجَ التّفكير عالميَّاً، لا عربيَّاً فحسب، في الرُّبْعِ الأخيرِ من القرنِ العشرين، وما أسباب انتعاش هذا التّيار؟


عند هذا الحَدِّ، ولِمُسايرة فصول الكتاب النّقدية، علينا العودةُ أوّلاً، إلى عام 1985 للتَّذكير بتاريخ صدور الطَّبعة العربيّة الأُولى من كتاب المُؤرِّخ اللّبناني كمال الصّليبي: التّوراة جاءت من جزيرة العَرَب، (تر: عفيف الرّزاز) الذي أثارَ ضجّةً بمحتواه الصّادم لِمَا عُدَّ من بَدَهيّات الدِّعاية الصهيونيّة وتلفيقاتِها المُدَّعاة في المحافل السياسيّة والأكاديمية العالميّة. وصحيحٌ أنَّ نظرية الصليبي أُوِّلَتْ بشكلٍ شاذٍّ على أنّها دعوةٌ مُقترحَة لاختيار وطنٍ قوميٍّ آخرَ للصهاينة غير فلسطين، بيد أنّ الصّليبي كان صارماً في تفنيد هذه الإساءة أيّما كانت نيّةُ القائلينَ بها، لأنّه أساساً قد نَظَرَ إلى بني إسرائيل بوصفِهم شعباً مُنقرِضاً لا علاقة له بيهودِ اليوم، لكنّه في الوَقتِ عينِه لم يُزَعْزِعْ إيمانَه بنظريّته، وأصَرَّ عليها كما تُظْهِرُ مقابلةٌ له من أواخر المُقابلات قبل أن يُتَوفّى (2011م) أجراها معه الباحثُ الفلسطيني زياد مُنى، هذا الأخير الذي تابَعَ بدوره ذاتَ المسيرة والنّهج بكتابٍ عنونَه بـ: جغرافية التوراة – مصر وبنو إسرائيل في عسير.


لم تَكُفَّ شجرة التّفاح النيوتينية –والتوصيف للّامي – عن التَّداعي والسُّقوط منذ الـ1985، فبعدَ أن تجسّدت إحداها على شكلِ: مُعجمِ اليَمامة التّاريخي الذي اعتمدَه الصَّليبي أداةَ مُقارنَةٍ بين الجُغرافيا التَّوراتية من جهة والجُغرافيا العسيريّة من جِهة أُخرى، ها هي تُفاحاتٌ أُخَرُ – منها كِتابُ: الإكليل للهمداني- تَنهَمِرُ على رأسِ الحُجّة المُعاصرة لتيّار «التّوراة اليَمنيّة» إنْ صَحّتِ التَّسمية، ونقصدُ الكاتِبَ والباحثَ العراقيّ فاضل الرُّبيعي صاحبَ الباع الطّويل والتأليف الغزير في هذه الموضوعة، والذي له عَظيمُ أَثر بين المقروء والمرئيّ في العملِ على تجذير قراءَتِه التَّوراتية في الجُغرافيا اليمنيّة على وجهٍ خاص.


لكنْ، في الوقت الذي أخذتِ النَّظرية اليَمَنيّة تُمكّنُ لنفسِها صفوفاً داخل الإطار المَنهجيّ والمدرسيّ الفقه لُغَوي الذي دَشّنَهُ الصَّليبي، وقبلَ أن تُصبحَ النّظريةُ المُتّهَمَةُ بالسعي لخلقِ وطنٍ بديل لليهود - على تهافُت وضَحالة هذا الاتِّهام طبعاً- نَظريةً مُتَّهِمَةً لغيرِها ولكلّ من يأتي بخاطرٍ على انتقادِها، بأنَّهُ هو مَن يتبنَّى المَقولة الصّهيونية! قبل ذلك إذن، كانَ هناكَ مَساقٌّ نقديٌّ بدأَ يشقُّ طريقَه في تقويضها جدِّيَّاً، مَساقٌ يعتمدُ المنهجيّة التاريخيّة الآثاريَّة بدأَه الباحث والمؤرِّخ السُّوري فراس السّواح بكتابِه النّقديّ والمباشَر المُعَنْون بـ: الحدَث التّوراتي والشّرق الأدنى القديم 1997، يقول السّواح في مقدمته النّقدية: (لقد أدركَ الدكتور الصّليبي أنّ الدِّفاعَ عن تاريخيّة التوراة وفق المعطيات العلمية مسألةٌ خاسرة فقامَ بالتفافة بارعة على المُشكلة برمّتها ونقلِ مسرح الحدث التَّوراتي في فلسطين إلى غربيّ شبه الجزيرة العربية).


عليه، نجد أنّ كلامَ السَّواح يُمثّلُ اشتباكاً صريحاً مع الصِّليبي من حيث أنّ هذا الأخير أرادَ تأريخَ الأُسطورة التَّوراتيّة وخلقَ جغرافيا حقيقيّةٍ لها تستوعبُها، بعد أن باءت كلّ محاولات الاستدلال الحقيقيّ والواقعيّ على أرض فلسطين بالفشل، بمعنى آخر إنّ نقدَ السّواح للصليبي غيرُ مَعنيٍّ أبداً لا بالأُطُر الجغرافية، ولا بحملِ أضغاثِ الأيديولوجيا المأزومة والخرافة الصهيونيّة عبئاً على ظهره ليسُوحَ فيها بين الفراغات والأمكنة، مُستعيناً على ذلك بأحابيلَ لُغويّةٍ فيها الكثيرُ من التَّخيُّلِ والقليلُ من العقل. على ضوءِ ما سبق، تستضيفُ المُتَلَمّس الكاتب علاء اللامي للحديث عن مؤلَّفه الأخير بشكل أقرب.

-2-

* حبّذا لو قرّبنا الجوَّ المعرفي للكتاب من القارئ، وعن علاقتِه باشتغالاتِك الأثرية (الأركيولوجيا)، بوصفِها التيّار الذي تنتصر له – أنتَ مثلاً تنتقدُ الاسمَ الأبرز لتيّار «التّوراة اليَمنيّة» الكاتب فاضل الرّبيعي وأنّه جاء من