• Anas Ad

اعتزلوا سيبويه | د.إدريس مقبول وميتافيزيقا البحر

تم التحديث: مارس 3

مادة لـ: أنس الأسعد


I.

تميلُ الملاحظاتُ الأوّليةَ عن عنوان أهمّ وأوّل مُنجَز تقعيديّ للّغة العربية، إلى عَدِّه قريبًا من الإدْقاع الدَّلاليِّ، «الكتاب» كذا، تلك البلاغة العنوانية المُختصرة، فيها ما فيها من الإبهام والإدقاع، ولكنّها ربطًا بما في كنهِها من مستوىً عالٍ من إعمال التّحليل، تشفُّ عن قدرٍ من الفِطنة اللّماحة التي يتمتّعُ بها صاحبُها، فالعنونةُ عند سيبويه أكثرُ مَرجِعيّة إذا ما قورنت بعناوين العصورِ المُتأخّرة التي تفيضُ بالأسجاع حدّ البلادة والابتذال.


مثلُ الكتاب، جاءَ التّلقي الرّفيع له عند جيلٍ من الرُّوَّادِ هُم أربابُ الصّناعة وأشياخُها، لتُصبحَ مقولة «هل رَكِبتَ البحر؟» ضربًا من البلاغة اللمّاحة في امتحان المُتعلِّم، للكناية عن قراءتك كتابَ سيبويه في النّحو؟ هل قُلنا: إنّ هالةَ التَّلقي البَلاغيّة عوَّضتْ ما في العنونة من إيجاز؟


اليوم لو أردنا أشْكَلةَ ما بين علم الكلام والنّحو العربي، بوصفهما شُعبتين لا انفصامَ لعُراهما، في الفكر العربي الإسلامي إبّان عصر التّدوين، فسيكونُ كتابُ الدّكتور والباحث المغربي إدريس مقبول سيبويه معتزلياَ: حفريات في ميتافيزيقا النحو العربي، (المركز العربي 2015)، من أفضل القراءات المُعاصرة لتمثيل تلك الأَشْكلة بينَ الفَضاءين المَعرِفِيَين.


كأنَّ د.مقبول في مُؤلَّفِه هذا، يترسَّمُ أثرَ المجاورة الزّمنية وعامليّتها (لو استعرنا من علم النّحو مصطلحاته) ما بين مقولتين، فالأولى «هل ركبت البحر؟» كانت وَحيًا شفيفًا عن أوليّة التّقعيد في اللّغة، والثّانية هي «اعتزلوا واصل!» التي صارتْ علامةً للتّفريق والتّصنيف المدرسي في علم الكلام.


II.


يُعدُّ القرنُ الثَّاني الهجري، عصرًا تأسيسيًّا في تأطير المعرفة، لكلِّ ما سبقه، سواء أكانَ هذا الـ«ـسَّابق» إسلاميًّا، أي رجوعًا حتى ظهور الإسلام ودعوته الدِّينيَّة، أو ما قبل إسلاميّ، والمَوسوم عادةً بـ«الجاهليّة» حيثُ تشتغلُ دينامياتُ الإيمان والطّقس والتّديُّن عكسَه، أمَّا من ناحيةٍ سياسيةٍ، لا يُمكن تجاوزها، فيجبُ النّظرُ إلى هذا القرن على اعتباره، عصرَ الانقلابِ السِّياسي العباسي ونهاية الدّولة الأُمَوية 132هـ، وثبوتِ أخاديد الجُغرافيا السِّياسيّة لما أمْكَنَ لـ«دولةِ أو دُوَل الإسلام» بلوغَه منها، تفرَّغت بعدها عواملُ الصِّراع السِّياسيِّ والفكريِّ للاشتِغَال داخليًّا، خاصّة بعد استيعابها ما استطاعت استيعابَه من عناصرَ غيرِ عربيّة، داخل جسم الدّولة والمُجتمع، وبداية ظهور أثر «التّنوّع»، حسب مقاييس ذلك العصر طبعًا، علاوة على ذلك، عندنا هَدَأَة جغرافيا «الفتوح» عن التّمدّد والتّحوّل، وركونها إلى حدود حضَريّة مدينيّة واضحة «التّمصير»، ثم اشتغال صيرورةِ عمران الدّولة بلغة ابن خلدون، مع أجيالٍ أكثر تحضّرًا واستقرارًا.


كلُّ ما ذُكِرَ، أفسحَ المجال لثورة الكتابة والتّدوين وانقلابها على التقاليدِ الشَّفاهيَّة، ولو أنّ الحضورَ الثّقيلَ للشَفاهيّة سيبقى أثرُه طويلاً، حتّى مع بلوغ التَّدوين مستوىً راقيًا، كذلك الكتابة بطبيعتها، فهي صناعةٌ تعوزُها المادّةُ والاحترافُ والمُشتغلون، حتّى يُمكَّنَ لها في الوعي الجمعي، وقد أشكلَ جمعُ وخَرزُ بواكير الكتب المصنوعة، إلى حَدٍّ سُفِكت فيه الدّماء من أجل أن تضمَّ دفَّتان عدّةَ أوراق، وعند تجاوز ذلك المستوى من الصِّراع السّياسي على التّحديد المادِّي، انتقل الوعيُ إلى درجة أخرى من الصّراع الثقافي نحو التّعريف المَعنوي واكتناه المحتوى.


يُمكن العبورُ من خلال المحطات التاريخيّة أعلاه، إلى موضوع كتاب د.إدريس مقبول، ألا وهو: كتاب سيبويه وعلاقته بالفكر المُعتزلي، من حيث اجتماع المتناقضات السّابقة، لا في شخص سيبويه وأصوله الفارسية، أو الجغرافيا التي وُلد ومات فيها (قرية البيضاء في شيراز)، أو المِصْر الذي احتواه (مدينة البَصرة) وحسب، بل من حيث تموضع مؤلَّفِه الكتاب بشكلٍ حَدّي مُقتَرِب من الغُفْلة على صعيد العنوان، ومقتربٍ من الصّدارة في أوّليّة صناعة الكِتابة وثورة التّدوين.


يجبُ التّنبيه طَبعًا إلى أنَّ هذه الإطلاقات والمقولات التي جمعها وعاءٌ زمنيٌّ واحد، أي القرن الهجري الثاني، إذ عاش رائد المُعتزلة واصل بن عطاء 80 ه- 131ه، أمّا سيبويه فقد عاش بين 148- 180 تبقى خاضعة للـتأويل والسّياق الذي يُستقَى من راهنيّة عمليّة القراءة هذه، فـ«اعتزلوا واصل» التي أطلقها الحسن البصري بحقّ واصل بن عطاء، ليست مُستهدَفة هنا بمعانيها الفقهية، إنما هي سؤالٌ ومواءَمةٌ، لحالةِ التَّلقي آنئذٍ، ومحاولةٌ لاستقراء الجوِّ السّائد حينها.


III.


ينطلقُ د.مقبول في المقدّمة بدايةً، من مقولةٍ للّساني الفرنسي جورج مونان،

من أنّ قضايا اللّغة كانت تاريخيّاً ملابسة لقضايا المُعتقَد، ليست هذه العبارة الافتتاحيّة التي يعتمدها هنا د.مقبول سوى فضاءٍ إيمانيّ مُقدّس ينتمي له صاحب «سؤال المعنى في فكر عبدالسلام ياسين»، الأخير هو مؤسّس جماعة العدل والإحسان الإسلاميّة في المغرب.


ولمّا كان ذلك الفضاء المُقدّس هو المُشترَك العام للجدل اللّاهوتي العربي حول اللُّغة وأصلها، في كلّ شُعَبِه التَّاريخية، فإنّ المجالَ لم يُفسَح بعدُ عربيًّا، لا لتنزيل اللّغة إلى مستوى الهمّ الدّنيوي ـــ وإن كانت تيّارات جديدة تأخذ على عاتقها هموم الحداثة هذه ـــ ولا لتحرير اللُّغة ربطًا بتحرير الإنسان نفسه، والجدلية التّقدّمية بين الاثنين، فإنّ هذا ما زالَ غائبًا أيضًا، لأن الحوامل الاجتماعيّة للنهوض بهكذا مشروع تبدو قاصرة في ظلّ التّخلّف والارتكاس الذي تعيشُه دولُ الأطراف، بل إنّ هيمنة الأصوليات الاقتصادية والأيديولوجيّة الطاغية حتى في المركز، يجعلُنا نتساءل: هل نحن أمام ترسيمة حداثة – تخلّف، أم تقدُّم – تخلّف؟ هنا يمكنُ الانعطاف على استعارة د.مقبول من مونان، لنقولَ بدورنا: إنّ المُعتقَدَ واللّغة ملابسان قبل أيّ شيءٍ للتّاريخ وحركته المادّية.


بالعودة إلى القداسة التي تحكم علاقة النّحو العربي باللاهوت وتصانيف علم الكلام الإسلامي، لا نجدُ أنّ مقولة مونان تحتاجُ جهدًا حتى تُثْبَت، فهي قائمة اليوم بحذافيرها، منذ أن بادَ المعتزلة، ذلك التّيار الذي يوصف بأنّه الأكثر عقلانية وحرّية لفاعليّة الإنسان في التّاريخ، ونقضًا لمقولات الجَبْر التي سادت مع تصورات الأخوة الأعداء ــ إلى أن يحضرَ الأعداءــ الأشاعرة والحنابلة.


عليه يصبحُ السؤال الذي لابدّ أن تقعَ عليه المكاشفة، هل من المسموح أن يكونَ سيبويه معتزليًّا؟ وما التّبعات التي ستلحق بإمام النّحاة أو بمن يُصنّفُه اليوم على مِلّة الاعتزال؟ على ما حازته تلك الفرقة من تشنيع وتحامُل من قِبَل التيارات الأخرى، فسيبويه في نهاية الأمر يبني الكتابَ على الكتابِ، الكتاب الأوّل هو قرآن النّحو والكتاب الثاني هو قرآن الدّين، وهلِ المسُّ بالأوّل مسٌّ بالثاني؟ وفي الذّاكرة الجمعيّة العربيّة تصويبات العميد طه حسين الشّكيّة على الشعر الجاهلي وهو دائرة غير مركزية ولا مباشرة في وعي القداسة، مع ذلك فإنّ تلك التصويبات قد آلت إلى ما آلت إليه، فكيفَ لنا أن نقولَ بعد هذا: إنّ سيبويه كان معتزليًّا؟


IV.


تحتاجُ علاقة سي